موقع الكتروني خاص بدكاترة المغرب الميل uniongnd@gmail.com

أخر الأخبار

آخر الأخبار
آخر الأخبار
آخر الأخبار
أخر الأخبار
الإتحاد العام الوطني لدكاترة الوظيفة العمومية و المؤسسات العامة
آهم الأخبار

الاثنين، 10 سبتمبر 2018

دكاترة من مختلف جهات المملكة المغربية، وينتمون لتخصصات علمية مختلفة يؤسسون أول فريق علمي بالمغرب


عقد  أعضاء الفريق العلمي التابع لمنظمة الاتحاد العام  الوطني لدكاترة المغرب لقاء تأسيسيا لأول فريق علمي بالمغرب يخص الدكاترة الموظفين، وذلك بحضور دكاترة من مختلف جهات المملكة المغربية، وينتمون لتخصصات علمية مختلفة، وقد انصب النقاش حول تصورات الأعضاء لفكرة تأسيس هذا الفريق العلمي ودواعي ذلك التي أصبحت ملحة، وقد اتجهت أغلب آراء الدكاترة الحاضرين  نحو البحث في تقاطعات العلوم، وكذا القضايا  التي تشكل مجالا للتكامل المعرفي بين العلوم؛ إذ يمكن معالجة قضية ما من منظورات علوم متعددة، كما انصب النقاش حول مجموعة من النقط الأساسية نذكر منها بالأساس معالجة القضايا الراهنة والآنية التي تلامس المجتمع المغربي، كما هو الشأن بخصوص تفشي بعض الظواهر الاجتماعية، وكذلك البحث عن حلول لبعض الإشكاليات التي تعاني منها البشرية بصفة عامة ومعالجتها من منظور العلوم التجريبية، وكذلك العلوم الإنسانية، ومثال ذلك المشاكل المنتشرة في المجتمع، كما تمت إثارة إمكانية البحث في القضايا المعاصرة للفكر السياسي المغربي، وإيجاد حلول واقعية ومعقولة لها، وكذا تطوير البحوث الاقتصادية والحقوقية، وجعلها تتوافق مع متطلبات المجتمع الحالية، كما تم الاتفاق على إمكانية إحداث بنك للموضوعات العلمية في المغرب بتنسيق مع الجهات الحكومية.
وقد اعتبر الدكاترة الحاضرون أن هذا الفريق هو بمثابة نواة أساسية للبحث العلمي، ومنطلق لحقبة جديدة من البحوث العلمية في المغرب، التي تساير التطورات التي يعرفها المجتمع في قضايا متعددة، سواء في العلوم الكونية أو الإنسانية كما تم اختيار الدكتور بلعمارية محمد  منسقا عاما لهذا  الفريق، و تم الاتفاق بين أعضاء الفريق على مجموعة من المقترحات، أهمها عقد شراكات مع مراكز البحوث العلمية، وكذا المختبرات الوطنية و الدولية،  وكذلك إصدار مجلات أو دوريات علمية، وأيضا عقد اتفاقيات مع فرق البحث على الصعيد العالمي، وكذا مع المؤسسات العلمية والأكاديمية المرموقة.
ا



وفي الأخير يقدم الفريق العلمي للاتحاد العام الوطني للدكاترة شكره الجزيل لجميع الأعضاء الفاعلين الذين حضروا هذا اللقاء، كما يهيب بجميع الدكاترة دون استثناء، الانخراط الفاعل في تطوير البحث العلمي بالمغرب، وينبه الفريق إلى ضرورة استشعار المسؤولية المشتركة بين الدكاترة الموظفين والحكومة، وذلك بالمساهمة في تفريغ جهودهم في البحث العلمي وفق القضايا العلمية المهمة والراهنة.

الخميس، 3 مايو 2018

L’UGNDM réalisera le dimanche 13 mai 2018 à partir du siège de l’UMT une marche de protestation à 10h contre la situation affligeante qu’elle vécue à l’encontre du silence assourdissant et incompris de la part du gouvernent en vers ce dossier belliqueux ; qui entrave des compétences nationales porteurs de la plus haute attestation quelle soit ‘’ le doctorat’’

 L’UGNDM réalisera le dimanche 13 mai 2018 à partir du siège de l’UMT une marche de protestation à 10h contre la situation affligeante qu’elle vécue à  l’encontre du silence assourdissant  et incompris de la part du gouvernent en vers  ce dossier belliqueux ; qui entrave des compétences  nationales porteurs de la plus haute attestation quelle soit ‘’ le doctorat’’ cette marche vienne  après de nombreux  sit-in réussis que L’UGNDM compte dans son palmarès   de protestations et de revendications  qui sont menées à  Rabat avec rigueur, engagement et aussi avec une responsabilité irréprochable

Surtout , et que ces compétences délissées peuvent répondre aux exigences d’amélioration du service publique et du réamorçage  de la compétitivité économique du pays sans parler de leurs impacts positif sur la recherche scientifique , ce qui n’est pas encore le cas, ceci contredit tous les slogans que notre gouvernement n’a pas cesser d’enlever et que le Maroc fait l’exception et il reste sans doute le seul pays ou ses compétences scientifiques et intellectuelles sont hélas paralysées et privées  du progrès de la nation par l’absence de leurs contributions scientifiques , ce qui révèle un déséquilibre dans la gestion de ce dossier et la non volonté du gouvernement de monsieur Alatmani à traiter ce problème et à faire valoir cette souche de fonctionnaires en tenant compte des initiatives apportées par L’UGNDM à travers les nombreux réunions menées avec les parties gouvernementales impliquées dans cette affaire. 
De ce fait l’UGNDM :
§  Plaindre la marginalisation et la sanction  des docteurs de la fonction publique, ce qui retarde le développement de la recherche scientifique au Maroc, au lieu que ces docteurs peuvent êtres un levier pour promouvoir la recherche scientifique ainsi que la contribution à l'avancement de l'université marocaine vu leurs jeunes âges et les qualifications qu’elles détiennent ;
§  Invite le gouvernement actuel à assumer ses responsabilités historiques pour la résolution intégrale et d’une façon équitable de ce dossier en tenant compte des dommages qu’ils engendrent, par la promulgation de lois ou un statut leurs permettant ainsi la conversion au grade de professeurs  assistants d'enseignement supérieur à l'instar de leurs prédécesseurs docteurs.
§ Qualifie les postes de transformation assignées aux docteurs de la fonction publique par la bouffonnerie  qui ne fait que persister la crise d’une part , et d’autre part , la plupart de ces postes connaissent des violations et de  non transparence et que les concours qui sont dédiés se présentent comme de véritables fabriques de sur-mesure à l’égard de certaines minorités voulues à l’avance. Ainsi de la privation dans pas mal de cas d’octroyer des ‘autorisations pour passer ces concours.
§  Déplore l'exclusion des docteurs  des institutions publiques aux postes transformations qui est une discrimination à l’encontre  de cette catégorie des docteurs,  ce qui nécessite la correction urgente pour enlever cet embargo  et l'intégration de cette catégorie dans les solutions attendues.
Et  avant de clôturer cette déclaration,  l’UGNDM invite toutes les instances syndicales, les organisations des droits de l'homme et les organisations nationales et internationales à les soutenir dans son combat. Enfin L’UGNDM lance un fort appel à ses  frères et sœurs docteurs de la fonction publique, dans l’ensemble du royaume d’en  participer intensément et efficacement à la marche nationale prévue le dimanche 13 mai 2018

الثلاثاء، 1 مايو 2018

في خطوة تصعيدية الاتحاد العام الوطني لدكاترة الوظيفة العمومية و المؤسسات ينفذ مسيرة وطنية يوم 13 ماي 2018


  
  تأتي المحطة النضالية الجديدة،  بعد نجاح مجموعة من المسيرات الوطنية والاعتصامات التي خاضها أعضاء الاتحاد العام الوطني لدكاترة المغرب بالرباط، بكل مسؤولية والتزام، في ظل استمرار الأوضاع المأساوية التي يعيشها الدكاترة الموظفون وتعطيل هذه الكفاءات الوطنية، وكذا ما تعانيه هذه الفئة من تذمر شديد نتيجة تجاهل الحكومة لوضعيتها البئيسة، وتركها تتخبط في وضعية أصبح  فيها المغرب يمثل استثناء في تهميش الدكاترة، وجعله بلدا متخلفا في البحث العلمي أمام باقي المنتظم الدولي.  وأمام هذا الوضع، يعبر الاتحاد العام الوطني لدكاترة المغرب عن استيائه العميق حيال الواقع  المتردي  للدكاترة الموظفين بالمغرب، كما يجدد استغرابه من النظرة الدونية التي تتعامل بها الحكومة مع هذه الفئة، حيث يبقى المغرب حالة شاذة  في تهميش مؤهلات هذه الفئة والحط من كرامتها.
     إن ما تتعرض له هذه الفئة من غبن  وإقصاء، لا يتناسب مع رهانات بلادنا في مجال تجويد الخدمات العمومية،  والنهوض بالتنافسية الاقتصادية، والاهتمام بالبحث العلمي، وكذا مع الشعارات التي يرفعها في مجال حقوق الإنسان، فلا يعقل أن تتواصل محنة هذه النخبة التي لا تطمح سوى للمساهمة في خدمة وطنها، واستثمار مؤهلاتها العلمية والفكرية. ولا شك أن هذه الوضعية تكشف عن خلل في تدبير هذا الملف وحله حلا شاملا، وعن تقصير في التعاطي الجدي مع المبادرات التي أطلقها الاتحاد العام الوطني للدكاترة لتسوية وضعية هذه الفئة، من خلال مجموعة من المرسلات  واللقاءات التي أجراها مع أطراف حكومية لها صلة  بهذا الملف.  ولهذا فإن الاتحاد :
*    يستهجن استمرار تهميش وتعطيل كفاءات الدكاترة الموظفين، مما يقف حاجزا أمام تطوير البحث العلمي في المغرب، خاصة وأن جل هؤلاء الدكاترة شباب ويتوفرون على المؤهلات المطلوبة للنهوض بالبحث العلمي، والمساهمة بالارتقاء بالجامعة المغربية، وتجويد الخدمات العمومية، ومشهود لهم بالكفاءة على الصعيد الوطني و الدولي في هذا المجال.
*    يدعو الحكومة الحالية إلى تحمل مسؤوليتها التاريخية من أجل الحل الشامل والمنصف لملف الدكاترة الموظفين بدون قيد أو شرط، مع  جبر ما لحقهم من ضرر، كما يطالب الاتحاد بضرورة الإسراع لطي هذا الملف بشكل عاجل ونهائي، عبر إحداث مراسيم قوانين خاصة بالدكاترة الموظفين، وكذلك تغيير إطارهم الى أساتذة التعليم العالي مساعدين إسوة بما سبقوهم من الدكاترة.
*    يعتبر المناصب التحويلية المخصصة للدكاترة الموظفين تكريسا لأزمة هذه الفئة، نظرا لعددها الهزيل، ولكون أغلبية هذه المناصب تعرف خروقات عديدة، ومعدة سلفا لأسماء بعينها، وفق مباريات صورية وموضوعة على المقاس، فضلا عن حرمان الدكاترة في الكثير من المواقع من التراخيص لاجتيازها.
*    يشجـــب إقصاء دكاترة المؤسسات العمومية من المباريات التحويلية وخلق نوع من التمييز بين دكاترة المغرب، مما يستدعي تصحيح هذه الوضعية عاجلا و إدماج هذه الفئة في الحلول المرتقبة.

                                  


وفي الأخير يدعو  جميع الهيئات  النقابية  و الحقوقية   والمنظمات الوطنية   والدولية  إلى  الوقوف  بجانبهم،  كما   يناشد   الأخوة  والأخوات   الدكاترة/ت،  عبر  كافة  التراب   الوطني،   إلى المشاركة المكثفة والفعلية  في  المسيرة الوطنية   ليوم  الأحد 13 ماي 2018  ابتداء  من  الساعة  العاشرة      و النصف  صباحا من  مقر الاتحاد  المغربي  للشغل ،  مع الاستعداد  والتأهب  للمعارك  النضالية   

Twitter Delicious Facebook Digg Stumbleupon Favorites More
  • الشائعة
  • تصنيف